رسالة مديرة المدرسة

أعزائي أولياء الأمور،

أتمنى أن تكونوا قد استمتعتم بعطلتكم الصيفية. كما أتمنى أن تكونوا على أتم الاستعداد لبداية جديدة. إننا فرحون جدًا كونكم جزء من مجتمعنا المدرسي، كما نرحب بطاقاتكم الإيجابية للحصول على تعليم أفضل. ننظر قدمًا للعمل معكم ومع طلبتنا.

تشير جميع المؤشرات إلى سنة دراسية جديدة، مدهشة ومثمرة. إن موظفينا الماهرون والمخلصون يخططون بالفعل ويقومون بالتحضير لطفلك (أطفالك). يعمل قسم التسجيل لدينا على تسجيل أسر جديدة وطلب المواد اللازمة وتحديث ملفات الطلبة. نحن مجتمع يهتم  برعاية الطلبة من أجل الحصول على أعلى مستويات التعلم.

الموظفون الجدد:

يحمل لنا كل عام تغييرًا إيجابيًا، من ضمنه إجراء بعض التعديلات على الكادر الأكاديمي. إنه لمن دواعي سرورنا الترحيب ببعض المعلمين الجدد حيث سيكون لكم فرصة مقابلتهم خلال اجتماع الأهل بالمدرسين .

بعض النقاط المهمة لبدء سنة دراسية جديدة:

  • الوصول إلى المدرسة: 7:00 – 7:30. جميع البوابات ستُغلق عند 7:35 صباحًا.
  • الوصول والانصراف لصفوف الروضة: طلبة الروضة الأولى والروضة الثانية سينصرفون من باب المقصف عند الساعة 12:45 فلا يحق للأهل الدخول إلى حرم المدرسة كون باقي الطلبة لا يزالون داخل صفوفهم.
  • الانصراف للفصول 1-12: جميع البوابات ستُفتح عند 1:30 أمام الأهالي لاصطحاب أولادهم.

يرجى العلم أنه لن يكون الوقت ملائمًا للتحدث مع المعلمين.

  • الكتب: سنقوم بتوزيع الكتب على الطلبة داخل فصولهم على حسب قائمة المحاسِب. في حال الدفع في اليوم عينه نرجو منكم إحضار الإيصال إلى معلم الصف لاستلام الكتب والتوقيع على ورقة الاستلام. نرجو من جميع الأهالي التوقيع على ورقة الاستلام.
  • الأقساط المدرسية: سوف يتم استلام الرسوم خلال الأسبوع الأول من السنة.

 التحديثات:

بما أننا حصلنا على نتائج مذهلة في الصف الأول السنة الماضية سوف يتم تطبيق هذا النظام على الصف الثاني بالنسبة لمفهوم “معلم الصف”. إننا نتطور أكاديميًا نحو المعايير الدولية. هو تغيير جديد لبعض الأهالي الذين نود شكرهم للمثابرة مع مهمة المدرسة. ” مهمتنا تقديم رسالة تعليمية نموذجية وتوفير أفضل مستويات التعليم والارتقاء بالتفوق الأكاديمي لجميع الطلبة. توفر المدرسة بيئة تعليمية آمنة وراقية، كما تتبنى قيم التنوع الثقافي التي تثري التطور الاجتماعي للطلبة وتمنحهم الثقة والإمكانات اللازمة لمواجهة تحديات القرن الواحد والعشرين. بالإضافة إلى إعدادهم للحصول على أفضل الفرص المتاحة لهم عالميًا”.

لاسندرا وايت

مديرة المدرسة/ السد