“يوم الألوان”

تعتبر القدرة على تحديد الألوان علامة فارقة في العملية الإدراكية للطفل وغالبًا ما تكون جزءًا من الفحص المبكر للتطور التعليمي. ونظرا لأهمية التعلم عن الألوان ، نظمت مدرسات قسم الروضة فعالية بعنوان “يوم الألوان”. جاء الطلاب إلى المدرسة وهم يرتدون ألوانهم المفضلة ، واستمتعوا ببعض الأنشطة الشيقة. اختارت المعلمة روان عددًا من أنشطة الفرز ، فيما اختارت المدرسة ليال أنشطة الطباعة اليدوية والتلوين. استمتع الطلبة بهذا اليوم على أكمل وجه كما هو موضح في الصور المرفقة: ابتسامات بريئة  ووجوه سعيدة!