أسبوع القراءة والكتابة

القراءة والكتابة عمليتان متكاملتان رئيسيتان في نهضة الأمم وتطورها، إذ تعتبران من أهم العمليات على الإطلاق حيث تدعمان الإنسان أينما حلَّ وارتحل، كما أنهما تعززان دوره في مجتمعه الصغير أو الكبير بشكل أكبر، القراءة والكتابة تحملان معانٍ أعمق من تلك المعاني الراسخة في أذهان الناس فهما الأسس التي تُبنى عليها حياة الإنسان.

لذلك وجدنا أهمية كبيرة من جهتنا بتخصيص أسبوع كامل لتعزيز معايير القراءة والكتابة لدى الطلبة وذلك بتنفيذ أنشطة متنوعة ومميزة. تراوحت تلك الأنشطة بين لوحات الزينة وإنشاء نصوص سينمائية لصياغة الشعر. كما قال “بنجامين فرانكلين”: “إما أن تكتب شيئًا يستحق القراءة أو أن تفعل شيئًا يستحق الكتابة”.